هيئة الصادرات: 11 مليار ريال حجم التبادل التجاري غير النفطي بين السعودية ومصر

بدأت الیوم أعمال البعثة التجاریة السعودیة المصریة في العاصمة الریاض، وذلك على مدار یومین خلال 28 و29 من شھر أكتوبر 2018 ،بقیادة ھیئة تنمیة الصادرات السعودیة (الصادرات السعودیة) المنظمة لفعالیات البعثة، وبمشاركة 60 شركة وطنیة و28 شركة مصریة من قطاعي الأغذیة ومواد البناء.

وتأتي ھذه الخطوة ضمن البرامج والخدمات التي تقدمھا «الصادرات السعودیة» للشركات المحلیة، تحقیقًا للأھداف الرامیة إلى ترویج المنتجات والخدمات السعودیة في الأسواق العالمیة، إذ یأتي توجھ «الصادرات السعودیة» في ھذه البعثة بغرض مساعدة المصدرین المحلیین على فتح أسواق جدیدة لمنتجاتھم باستكشاف فرص التصدیر إلى جمھوریة مصر العربیة، ومد جسور التواصل مع الأخوة المصریین والتعرف عن قرب على حاجات المستھلكین والعملاء ھناك، تمھیداً لعلاقات تجاریة ممتدة مع الشركاء التجاریین المصریین.

ولتحقیق وصول أفضل للمنتجات الوطنیة إلى السوق المصري تقوم «الصادرات السعودیة» بتنظیم اجتماعات مطابقة الأعمال بین المصدرین السعودیین من جھة والمشترین المحتملین من مصر من جھة أخرى، وذلك بھدف إیجاد فرص نوعیة للمنتجات السعودیة، بما یحقق انفتاحاً أشمل على الأسواق الدولیة. حیث تعد ھذه فرصة ممیزة للشركات لعقد العدید من الصفقات لتنمیة صادراتھا ولتوسیع انتشارھا في السوق المصریة.

من جانبھ، أوضح الأمین العام لھیئة تنمیة الصادرات السعودیة المھندس صالح السلمي اھتمام «الصادرات السعودیة» بتعزیز العلاقات التجاریة والاقتصادیة والتعاون الاستثماري بین المملكة العربیة السعودیة وجمھوریة مصر العربیة، مشدداً على عمق العلاقة السعودیة المصریة حیث تحرص القیادة في كلا البلدین على توطید ھذه العلاقة لما فیھ خیر للبلدین ومصلحة للشعبین. مضیفاً أنھ “استكمالاً لعلاقاتنا مع أشقائنا في مصر تأتي مشاركة المملكة ممثلة في ھیئة تنمیة الصادرات السعودیة بفتح فرص تصدیریة عدیدة، تأكیداً على تعزیز العلاقات التجاریة والحرص على زیادة التعاون الاقتصادي بین البلدین، والذي یتسم منذ زمن بالقوة والمتانة، حیث بلغ حجم التبادل التجاري غیر النفطي بین السعودیة ومصر ما یزید على 11 ملیار ریال سعودي لعام 2017 ،وبلغت صادرات المملكة إلى مصر ما قیمتھ خمسة ملیارات ریال سعودي، وبلغت الواردات السعودیة من مصر ما قیمتھ ستة ملیارات ریال سعودي تقریباً.

كما أضاف السلمي أن «الصادرات السعودیة» تعمل على تحفیز الشركات من مختلف القطاعات، وتمكنھا من تنمیة أعمالھا والاستفادة من الفرص المتاحة، الأمر الذي یساھم في تعزیز الصناعات المحلیة وفتح قنوات تصدیریة جدیدة للشركات السعودیة في الأسواق الإقلیمیة والدولیة استكمالاً للدور الذي تسعى من خلالھ «الصادرات السعودیة» إلى الترویج للمنتج السعودي وزیادة الحصص السوقیة للمنتج المحلي في الأسواق العالمیة ترجمةً لرؤیة 2030.

كما عبر المستشار رئیس الملحق التجاري المصري بالعاصمة الریاض الدكتور یحیى حلیم، عن مدى سعادتھ وترحیبھ بالوفد المصري، وأشار إلى عمق العلاقات السعودیة المصریة، حیث وصلت إلى قمة التوافق والتطابق في الرؤى والكثیر من القضایا على كل المستویات السیاسیة والاقتصادیة، وعلى مستوى التجارة البینیة ارتفعت الشراكة بین البلدین فوصلت إلى مستویات غیر مسبوقة، وأصبحت الظروف مھیأة أكثر من أي وقت مضى للتبادل التجاري، وتفعیل الشراكة وتشجیع الاستثمارات المبادرة المتبادلة بین البلدین، كما أشاد الدكتور یحیى بدور الصادرات السعودیة، وما تقوم بھ من خدمة للمصدرین السعودیین وبالتنظیم والجھود المبذولةفي سبیل توافق البلدین وزیادة التبادل التجاري وتوظف «الصادرات السعودیة» كافة إمكاناتھا نحو تحسین كفاءة البیئة التصدیریة، وتذلیل المعوقات التي قد یواجھھا المصدرون ورفع المعرفة بممارسات التصدیر وتنمیة الكفاءات البشریة في مجال التصدیر، كما تعمل على رفع الجاھزیة التصدیریة للمنشآت المستھدفة من خلال خدمات تقییم جاھزیة التصدیر والاستشارات لتحسین القدرات التصدیریة للمنشآت المستھدفة.

وتعمل «الصادرات السعودیة» أیضا على تسھیل إیجاد الفرص والأسواق التصدیریة الملائمة للمنشآت، وذلك بإعداد أدلة النفاذ إلى الأسواق ودراسات الأسواق حسب الطلب. وتساھم الھیئة في ظھور المنتجات السعودیة أمام الفئات المستھدفة عن طریق المشاركة في المعارض الدولیة.

كما تقدم الصادرات خدمة تیسیر ربط المصدرین مع المشترین والشركاء المحتملین من خلال البعثات التجاریة واللقاءات الثنائیة على ھامش المعارض الدولیة. ویأتي عمل «الصادرات السعودیة» ترجمة لرؤیة المملكة 2030 ،وتلبیة لتطلعات القیادة الرشیدة نحو تنویع مصادر الدخل للاقتصاد الوطني.

عكاظ

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*