نائب وزير الحج يدشن أكبر منصة موحدة في العالم لتتبع الحافلات

دشن نائب وزير الحج والعمرة الدكتور عبدالفتاح مشاط، في مقر الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة، اليوم الخميس، “منصة ضيف” لخدمة تنقلات ضيوف الرحمن، وهي منصة عملاقة تمثّل أكبر منصة إلكترونية موحدة على مستوى العالم لتتبع حركة حافلات شركات نقل الحجاج والمعتمرين.

وتعدّ منصة “منصة ضيف” إحدى مشروعات النقابة للسيارات بالتعاون مع وادي مكة للتقنية، وتعتمد على التطبيقات الذكية لخدمة المستفيدين من خلال إدارة جدولة وتتبع ما يقارب من 17 ألف حافلة لخدمة ضيوف الرحمن في موسم حج 1439 هـ.

وأكد نائب وزير الحج الدكتور عبدالفتاح مشاط خلال حفل التدشين، أن شراكة النقابة العامة للسيارات مع وادي مكة هي جزء آخر من تحقيق رؤية المملكة 2030، عن طريق دعم القطاع الخاص والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، مؤكداً سعادة واستعداد الوزارة بدعم هذه المنشآت.

وقال: “اليوم إعلان مجلس الوزراء، وتوجيه خادم الحرمين الشريفين لجميع القطاعات بتوفير كامل الجهود وتسخير كافة الإمكانيات لتسهيل رحلة الحاج، وهذا جزء مهم من هذه الجهود والإمكانات”.

من جهته، استعرض د.عبدالله مراد ممثل شركة وادي مكة (الشريك التقني والاستراتيجي للنقابة العامة للسيارات) على حضور التدشين شرح واف وتعريف شامل بالمنصة.

وقال: “تتضمن المنصة جمع بيانات حركة نحو17 ألف حافلة تابعة لـ28 شركة ومؤسسة نقل عبر النقابة العامة للسيارات، وإدخالها ضمن خريطة إلكترونية موحدة، تتيح متابعة تنقل الحافلات داخل مكة والمشاعر المقدسة وشبكة الطرق الممتدة بينها، إضافة إلى التأكد من وصول الحافلات إلى مواقعها دون حدوث أية عوائق”.

ويتم من خلال منصة “ضيف”، رصد الحافلات آليًا، وتحديد موعد وصول الحافلة ومسار تحركها بحسب الخطة، بما يضمن عدم تكدس الحافلات في مواقع معينة، ويضمن التوزيع المناسب لجميع الحافلات في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، كما تمنع المنصة وقوف الحافلات بشكل عشوائي، أو تنقلها بشكل غير دقيق.

أما إحدى أهم مميزات منصة ضيف، فهو قيامها بجدولة جميع تفاصيل تحركات الحافلات ومواعيد خروجها، ووفِّرت كل هذه التقنيات حرصاً على تيسير تنقل ضيوف الرحمن وسلامتهم، إذ أن سلامة الحجيج وأمنهم هي غاية تضعها المنصة نصب عينيها، وقد حرصت جميع الجهات على إبقاء الحافلات على قدر عالي من الكفاءة وإصلاحها حال حدوث أي طارئ -لا سمح الله-.

كما تطبق المنصة، مبدأ اللامركزية حيث لا تحتاج أيًا من الجهات المعنية التواجد في مقرها إن أرادت اتخاذ القرار أو تبادل المعلومات والإحصائيات.

الرياض

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*