زين السعودية وشركة علي بابا كلاود توقعان مذكرة تفاهم تعزيز الحوسبة السحابية لقطاع الأعمال في المملكة

وقعت “زين السعودية” مذكرة تفاهم مع شركة “علي بابا كلاود”، إحدى شركات مجموعة “علي بابا” العالمية، وشريكها المحلي شركة “جوراء”، وهي المذكرة التي تستهدف تعزيز الحوسبة السحابية لقطاع الأعمال في المملكة العربية السعودية.

وتسعى “زين السعودية” من خلال توقيع هذه المذكرة إلى عقد تفاهمات عالية المستوى تترجم بفاعلية حرص الشركة على أن تكون رائدة في هذا المجال من جهة، وأن توسّع محفظتها من الخدمات المقدمة لعملاء قطاع الأعمال من جهة أخرى، بما يعزز بالتالي من النشاط الاقتصادي والتجاري، مما سيخدم قطاع الأعمال والشركات المتوسطة والصغيرة ومنظومة ريادة الأعمال، ويرفع من مساهمة قطاع الاتصالات في الناتج المحلي الإجمالي، مساهمة في تحقيق استراتيجية التحول الرقمي التي تتطلع إليها المملكة العربية السعودية وفقًا لرؤية 2030.

وتعتبر شركة “علي بابا كلاود” ثالث أكبر الشركات العالمية في مجال الحوسبة السحابية، فيما تمتلك “زين السعودية” أدوات تنافسية مميزة، عززت من حضور وقوّة الشركة في أحد أضخم أسواق الاتصالات في منطقة الشرق الأوسط (السوق السعودية).

وتعليقًا على هذه الخطوة، أكد المهندس سلطان بن عبدالعزيز الدغيثر الرئيس التنفيذي لشركة “زين السعودية”، “أن “زين السعودية” تسعى دائماً لإثراء محفظة أعمالها مع شركاء عالميين رائدين مثل “علي بابا كلاود”، لافتًا إلى أن “زين السعودية” تعتز كثيرًا بمثل هذه المباحثات النوعية التي تترجم حرص الشركة الدائم على تقديم أفضل الخدمات لقطاع الأعمال في المملكة العربية السعودية.

وأضاف المهندس الدغيثر :”تسعى زين السعودية دائماً إلى أن تكون رائدة في تقديم الخدمات السحابية في المملكة العربية السعودية، هذا بالإضافة إلى توسيع محفظة الشركة من الخدمات المقدمة لعملاء قطاع الأعمال، وذلك في القطاعين الخاص والعام”، موضحًا أن إدارة الشركة لن تدخر جهدًا في سبيل الارتقاء بمستوى خدمات قطاع الاتصالات، عبر شراكات نوعية عالية المستوى مع كبرى الشركات العالمية.

وتأتي هذه التطورات الجديدة، في الوقت الذي تعمل فيه شركة “زين السعودية”، بشكل واضح على تطوير خدماتها، بما يلبي تطلعات عملائها من قطاعي الأعمال، والأفراد، الأمر الذي انعكس إيجابًا على حصة الشركة في السوق المحلية، وسط تزايد ملحوظ في قدراتها التنافسية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*