رئيس الهيئة الملكية لمحافظة العلا: محافظة العلا ستشهد نقلة نوعية خلال الفترة المقبلة .. والمئآت من المستثمرين يطرقون ابوابنا للاستثمار

أكد الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمحافظة العلا عمرو مدني أن الهيئة أكملت المرحلة الاستراتيجية لها ولديها تصور في معرفة مرتكزات السياحة في المحافظة التي تعد متحفاً مفتوحاً للعالم يجمع التراث والثقافة والطبيعة والبيئة، مفيداً أن الهيئة تعتزم عمل مخطط استراتيجي شامل يتم من خلاله تحديد القطاعات الاقتصادية والممكنة ومن ثم تطويرها وإعلان اطلاقها محلياً وعالمياً.

وأضاف مدني في اجابة على سؤال “مال“، أن المحافظة ستشهد خلال الفترة المقبلة نقلة استثنائية في مختلف الاصعدة ومنها النزل الفندقية والمجال الزراعي، مؤكدًا أن قطاع الفندقة والسياحة من أهم القطاعات الاستثمارية الواعدة في محافظة العلا، مبيناً أن اعداد المستثمرين الذين يطرقون ابوابنا بشكل متزايد للاستثمار في محافظة سواء من أصحاب المزارع الذين يرغبون في تطويرها أو مستثمرين من فنادق عالمية وصلت اعدادهم بالمئآت.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم في البلدة القديمة بمحافظة العلا، بمناسبة إطلاق الهيئة الملكية لمحافظة العلا على هامش مهرجان شتاء طنطورة برنامج ” حمّاية”، بحضور العديد من اهالي المحافظة والمسؤولين فيها.

وفي خصوص عدد الفنادق التي سيتم إنشاؤها خلال السنتين القادمتين، بيّن مدني أن عدد الفنادق مرتبط بالتخطيط الاستراتيجي الشامل الذي سينتهي بعد اشهر، لافتا الى أن الهيئة بدأت بنموذج صغير في منتزة ” إعشار ” لاستضافة ضيوف العلا وبالنجاح، مبينا أن قطاع الفندقة والسياحة في المراحل الاولى ولا تتناسب مع جودة الاصوال التراثية والثقافية الموجودة العلا.

ويعد البرنامج المجتمعي ” حمّاية ” من البرامج المهمة الذي يهدف إلى تعزيز الوعي وتشجيع المشاركة المجتمعية الفعالة في جهود الحفاظ على التراث الثقافي والتاريخي والطبيعي الاستثنائي بالمحافظة وإشراك شباب وفتيات العلا في القيام بدورٍ محوري في صون تراث العلا وبيئتها وطبيعتها للأجيال القادمة.

ويسهم البرنامج في توفير 2500 فرصة مشاركة مجتمعية لأهالي المحافظة من خلال إشراكهم بشكٍل مباشر وفعّال ليقوموا بدورٍ محوري في صون تراث العلا وبيئتها وطبيعتها للأجيال القادمة.

وأبان عمرو مدني أن الهيئة انطلاقًا من حرصها على استخدام أحدث الأساليب والتقنيات والمنهجيات الحديثة، تطلق موقعًا إلكترونيًا للمبادرة للتعريف بها وتشجيع مشاركة المجتمع التي من شأنها أن تدعم جهود الهيئة في صون تراث العلا التاريخي والإنساني.

وأشار ألى أن الهيئة ضمن برنامج “حمّاية”، ستتولى تنظيم ورش عمل شهرية للمشاركين يتعرفون خلالها على أهم المواقع التاريخية والأثرية والتراثية بمحافظة العلا وكيفية الحفاظ عليها وتعريف العالم بها للإسام في دعم خطط التطوير التي تشهدها المحافظة، بما يخدم الهدف الرئيسي للهيئة في وضع العلا على قائمة أهم المقاصد السياحية على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، مفيداً أنه عقب انتهاء البرنامج، سيبدأ المشاركون في نشر الوعي بين المجتمع المحلي في العلا للمساهمة في تحويلها إلى وجهة سياحية عالمية.

وأوضح أن رؤية المملكة ٢٠٣٠ تدفع بانجازات الهيئة إلى الأمام، مؤكداً أهمية تنمية الإنسان وتهيئته قبل تنمية المكان، مفيداً أن برنامج الابتعاث الدولي التابع للهيئة الملكية لمحافظة العلا يوفر الفرصة للشباب من العلا للحصول على تعليم عالمي المستوى في المؤسسات الأكاديمية في العديد من دول العالم، بهدف تزويد المواطنين الشباب من أهالي العلا بالمهارات اللازمة للإسهام في التنمية المستدامة بالمحافظة، وتمكينهم من قيادة المستقبل بها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*