الهيئة السعودية للمدن الصناعية “مدن” تدشن استراتيجيتها وهويتها الجديدة

أطلقت الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية “مدن” استراتيجيتها وهويتها الجديدة برعاية وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد بن عبد العزيز الفالح , وبحضور عدد من كبار المسؤولين والصناعيين والإعلاميين بفندق الريتز كارلتون بالرياض .

وأكد المهندس الفالح أن تدشين “مدن” لاستراتيجيتها وهويتها الجديدة، يمثل مبادرة وخطوة مهمة تعزز من مسؤوليتها باعتبارها إحدى ركائز تمكين الصناعة الوطنية، فضلاً عن كونها تدعم خطط الدولة المتواصلة للنهوض بالقطاع الصناعي وتنويع مصادر الدخل، مما يتيح لها توفير فرص العمل لكوادرها الوطنية، وتقديم المزيد من الخدمات والمنتجات وفق رؤية جديدة تتمتع بحلول مبتكرة وتعاملات أكثر سلاسة.

وقال الفالح في تصريح لوكالة “واس”: “إن الاستراتيجية والهوية الجديدة للهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية “مدن” تتوافق مع توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وتواكب حرصهما على ريادة القطاع الصناعي وازدهار الصناعة السعودية”.

وأضاف أن الجهود الكبيرة التي بذلتها “مدن” مع مختلف الجهات الحكومية الأخرى خلال السنوات الأخيرة، أسهمت بشكلٍ كبيرٍ في الإقبال الملحوظ الذي تشهده المملكة اليوم على الاستثمار الصناعي، مشيراً إلى نجاح “مدن” في التسويق وإبراز المزايا والحوافز التي تتميز بها مدنها الصناعية.

من جانبه أشار نائب وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية لشؤون الصناعة المهندس عبد العزيز بن عبد الله العبد الكريم إلى الجهود المبذولة للنهوض بالقطاع الصناعي في المملكة وتحويلها إلى قوة صناعية رائدة ومنصة لوجستية عالمية في المجالات الواعدة للنمو بما يولد فرص عمل لأبناء هذا الوطن المبارك ويعظم المحتوى المحلي.

من جهته عبّر مدير عام الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية المهندس خالد بن محمد السالم عن شكره لوزير الطاقة لتشريفهم حفل التدشين، مشيراً إلى أن الهوية الجديدة تمثل كل القيم التي تصبو “مدن” لتحقيقها، وسعيها الدؤوب لتقديم الخدمات الأفضل والأحدث وتطوير القائم منها، بما يدعم الانطلاق نحو مرحلة متقدمة من العمل في خدمة شركاء “مدن” وتحقيق طموحاتهم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*