الشركة السعودية للاستثمار الجريء تبدأ في تنفيذ خطة تحفيز القطاع الخاص

قال المهندس صالح الرشيد محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة “منشآت”، إن الشركة السعودية للاستثمار الجريء التي تم تأسيسها بالتعاون مع هيئة المحتوى المحلي والمشتريات الحكومية، بدأت في تنفيذ خطة تحفيز القطاع الخاص.

وأكد أنه تم تخصيص 2.8 مليار للاستثمارات الجريئة، وذلك ضمن خطة تحفيز القطاع الخاص التي تقدر مبالغها بـ 200 مليار ريال.

وأضاف على هامش منتدى الرياض الاجتماعي: ” تدعم الشركة ثلاثة برامج مختلفة أساسية، حيث إن كل برنامج له هدف وطبيعة معينة لمساعدة الشركات، عبر الدخول معهم في شراكات استراتجية، وحصولهم على التمويل بصورة أسرع، ونشر ثقافة الوعي لدى المستثمرين لتقليل المخاطر”.

وأشار الرشيد إلى أن هدف الحكومة هو تحفيز القطاع الخاص، وتشجيعه، وليس العائد من الشراكات الاستثمارية، موضحا أن مبادرة الاستثمار الجريء تركز على الاستثمار في المنشآت خلال مراحل نموها المبكرة، وسد الفجوات التمويلية الحالية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، إذ تتضمن المبادرة ثلاثة برامج أساسية وهي، برنامج الاستثمار في الشركات الناشئة، برنامج الاستثمار في الصناديق، وبرنامج الاستثمار بالمشاركة مع القطاع الخاص.

وتهدف المبادرة إلى دعم وتحفيز انتشار صناديق الملكية الخاصة ورأس المال الجريء، وتحفيز بيئة التمويل الرأس مالي لرواد الأعمال في السعودية، وتغطية الفجوات التمويلية الحالية للأعمال الناشئة، ودعم وتوليد الوظائف، إضافة إلى زيادة فرص الاستثمار في المنشآت.

إلى ذلك، قال الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض: “الأنشطة الحكومية تحتضن مجموعة من الشباب لعمل منهج واضح وجديد في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ليكونوا خير أداة لتوصيل المعلومة بشكل جيد وأيضا المواطنة بشكل صادق، وأن يكون الجميع في عز وكرامة، حيث إن هذا الوطن وطن محبة وشجرة محبة، الكل يقطف منه ما يريد ليكون على مستوى عال من الإدراك والتوجيه”.

وأضاف الأمير فيصل خلال رعايته فعاليات منتدى الرياض الاجتماعي في دورته الرابعة، الذي تنظمه جمعية التوعية والتأهيل الاجتماعي “واعي” تحت عنوان “الوعي المالي” البارحة الأولى في الرياض: “نحن في مجتمع واع، ووجود مثل هذه الجمعية تعزز مسيرة التوعية والوعي لدى المواطن ولدى الوطن، حيث يبرز ويفرز هذه العطاءات الجيدة التي نتمنى أن تكون داعمه لمسيرتنا في 2030 إلى مستوى عال جدا من التطور ومن الضبط المالي والاجتماعي والثقافي”.

من جانبه، أوضح عبد العزيز العجلان رئيس مجلس إدارة الجمعية، أن جمعية التوعية والتأهيل الاجتماعي “واعي”، جمعية تهدف إلى نشر الوعي الاجتماعي والرقي بالسلوك الحضاري، وهي جمعية أسستها مجموعة من الأكاديميين ورجال الأعمال ومحبي الخير، لتقدم خدمة نوعية متميزة في مجال التوعية، من خلال نشر الوعي بشتى فروعه وأنواعه.

وبين أن هذا المنتدى الذي خصص للوعي المالي يأتي في دائرة هذا الاهتمام والتوجه، إذ إن الوعي المالي مطلب مهم لكل إنسان يعيش في هذا العالم الذي يمر بمرحلة اقتصادية تتطلب وعيا ماليا خاصا.

الإقتصادية

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*