السعودية في المرتبة 52 عالمياً في مجال التسوق عبر الإنترنت

جاءت السعودية في الترتيب 52 بين 151 دولة ظهرت في مؤشر الأمم المتحدة للتجارة الإلكترونية في مجال التسوق عبر الإنترنت بين الشركات والمستهلكين، لكن السعودية تصعد إلى المرتبة التاسعة في هذا المؤشر بين مجموع الدول النامية، والمرتبة الثالثة بين دول منطقة غرب آسيا، والثانية على الصعيد العربي.

وبين أعلى عشر دول نامية في التسوق عبر الإنترنت، جاءت السعودية بعد سنغافورة، وهونج كونج، وكوريا الجنوبية، والإمارات، وماليزيا، وتايلاند، وتركيا، وشيلي، حسب الترتيب.

ويكشف “مؤشر التجارة الإلكترونية 2018” الصادر عن منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد) أمس، أن السعودية حققت نتائج عالية في عدة ميادين حتى أنها تجاوزت فيها بعض الدول التي تقدمت عليها في الترتيب، لكن المملكة نكصت في ميادين أخرى.

على سبيل المثال، سجلت السعودية نسبة 80 في المائة في مجال حصة الأفراد في استخدام الإنترنت، في حين لم تتجاوز هذه الحصة في بعض الدول التي تقدمت عليها نسبة 53 في المائة لتايلاند، و65 في المائة لتركيا. وتعادلت السعودية في هذه النسبة مع ماليزيا، ولم تبتعد كثيرا عن شيلي (82 في المائة).

في مجال حصة الأفراد الذين لديهم حساب على الإنترنت (مِمَن تجاوزوا الـ 15 عاما)، بلغت نسبة السعودية 72 في المائة، مقابل 69 في المائة لتركيا، على سبيل المثال.

وقالت (أونكتاد) عن السعودية في تقريرها: “تمتلك المملكة أكبر سوق للتجارة الإلكترونية في مجال B2C في منطقه الخليج”. و B2C هو المختصر الإنجليزي لعبارة “الأعمال التجارية الموجهة للمستهلك business to consumer” ويتضمن عدة برامج معلوماتية مُصمَّمة بمجموعها لربط الشركات مباشرة مع المستهلكين.

وقالت المنظمة: “يُمكن للمملكة أن تتحرك بدرجة أعلى في الترتيب من خلال تعزيز الخدمات المصرفية، وتوسيع سعة اختراق البطاقات الائتمانية، وتحسين عدد خوادم الإنترنت الآمنة لكل مليون شخص”.

الاقتصادية

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*