“الأمير سعود بن نايف” يتفقد مشاريع تطوير “شاطئ العقير”

تفقد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود – أمير المنطقة الشرقية – و يرافقه صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود – محافظ الأحساء – المشاريع المنفذة والقائمة على شاطئ العقير والتي تشرف عليها وتنفذها أمانة الأحساء ظهر اليوم الجمعة 25 ربيع الثاني 1439 هـ.

حيث أسمع سموه إلى شرح تفصيلي عن المشاريع القائمة والمنفذة في العقير والخطط المستقبلية لتطوير الشاطئ قدمه أمين الأحساء المهندس عادل بن محمد الملحم قدمه المهندس الملحم والذي أوضح أن الأمانة تسعى وبخطوات حثيثة إلى تعزيز خطتها الاستراتيجية في تنفيذ المشاريع التنموية والخدمية في ظل الدعم والاهتمام اللامحدود من لدن قيادتنا الرشيدة – حفظها الله ، ودعم ومساندة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية ، ونائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سمان آل سعود ، ومتابعة صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي – محافظ الاحساء، مشيراً الى ان الأمانة تعمل على التطوير المستمر لشاطئ العقير ، وفق شراكة استراتيجية بين الأمانة والهيئة العامة للسياحة والآثار ، تعزيزاً للجانب الترفيهي للمواطن والزائر وتدعيم القطاع السياحي في المنطقة ، وبيّن الملحم انه تم الانتهاء حاليا من تنفيذ مخطط استثماري بأجمالي كمية اعمال سفلته ١٦٥ الف متر مربع و تركيب ٤٠٠ عامود انارة و ذلك لطرح القطع للاستثمار و ذلك من واجب الأمانة في دعم القطاع السياحي و الترفيهي لرواد و زوار الشاطئ ، بالإضافة الى ذلك قامت الامانة بزراعة مسطحات خضراء بإجمالي المسطحات الخضراء التي تمت زراعتها على امتداد شاطئ العقير أكثر من 750 ألف متر مربع ، وإنشاء ٧٨ مظلة شراعية على امتداد الشاطئ و عدد 80 مظلة خرسانية ، و شراعيه ، مظلات خرسانية تراثيه عدد ٢٠ ، و مظلات البامبو عدد ٤٣ ، ليصبح المجموع 221  مظلة على شاطئ العقير .

كما قامت الأمانة بزرعة نخيل أشجار الواشنطونيا  عدد ٢٥٠٠ ، و  نخيل بلدى عدد ١٥٠٠ ،  وعمل سياج نباتى (مصدات رياح) بطول ١٢ كيلو متر ، و 500 شجرة متنوعة ، إضافة إلى مغطيات تربة ٢٠٠٠متر ، وعمل مساحات لألعاب الأطفال بمعدل  ١٠٥ لعبة ، كما تم عمل ممرات للمشاة بطول ٢٥ كيلو متر ، و مراوش سباحة خرسانية على الشاطئ  ، مرحلة أولى  بعدد ١٥  ، دورات المياه عدد ١٨ منها ٩ تحت إجراءات الاستلام .

وأضاف المهندس الملحم  ان الأمانة ارست مشروعاً استثمارياً لأرض سياحية على شاطئ العقير بمساحة 4 آلاف متر مربع كأول مشروع استثماري للأمانة في الشاطئ ،ويمتد الموقع على الشريط الساحلي للشاطئ ،وسيكون استثمار الموقع مخصصاً لإنشاء وتشغيل مجمع ومركز خدمات يتكون من دورين ويطل على ساحل الشاطئ مباشرةً ، ويأتي ذلك انطلاقاً من اولويات الأمانة من خلال طرح المشاريع الاستثمارية لاستقطاب مستثمري القطاع الخاص للإسهام في العملية التنموية والتطويرية للأحساء ومن ذلك الاستثمار في المجال الترفيهي والخدماتي بشاطئ العقير ، ووضعت الأمانة في خططها طرح عدد من المشاريع الاستثمارية بشاطئ العقير و باكورة هذه المشاريع قامت الامانة بتوقيع عقد استثماري لإنشاء وتشغيل وإدارة نُزل ” موتيل ” على شاطئ العقير على مساحة تُقدر بحوالي 20 ألف متر مربع بموقع مميز في الشاطئ بالقرب من مركز الخدمات الاستثماري والجامع الكبير وكذلك المسرح الروماني ، ومبنى بلدية العقير ، بالإضافة الى مشروع لإنشاء الأكشاك على طول الشريط الساحلي للشاطئ لخدمة مرتاديه ليتوافر لهم بذلك عناصر الإقامة والإعاشة على الشاطئ ، و ايضا تسعى الامانة لطرح استثمار عدد من المدن الترفيهية المختلفة ، داعياً مستثمري الاحساء والمملكة عموماً الى الاستفادة من الاستثمار بشاطئ العقير لما يتمتع به من موقع استراتيجي وما يشهده في الفترة الأخيرة من اقبال متزايد من المواطنين والزائرين .

في حين زار سموه المسرح الروماني “العائم” حيث تم إنجاز 85 بالمائة من مراحل بناء المشروع ، و يقع على مساحة 50 ألف متر مربع، ويضم إلى جواره المدن السبع ويستوعب 9 آلاف مشاهد ، حيث من المؤمل أن يكون هذا المسرح والبحيرات المحيطة به منطلقاً لإقامة الفعاليات السياحية والوطنية، حيث يُفصل المسرح عن المدرجات بجزيرة مائية بها قوارب شراعية، ويشتمل الطريق على جزيرة مائية شبيهة بـ”الخليج العربي” كمرفأ سياحي في المشروع  ، كما تم انجاز مشروع البحيرات السبع انشائياً وهو في طور التشغيل .

كما قام سموه بالوقوف على مرافق شاطئ العقير والمواقع التي تطويرها مؤخرا على مساحة 5000 متر مربع بمحاذاة المدخل رقم 4 في شاطئ العقير ، وتضمن الموقع انشاء بحيرة بمساحة 1500مترمربع مزودة بطبقات ومواد عازلة وممرات وصول صخرية لجزيرة البحيرة ، حيث ذكر أمين الأحساء ان تطوير الموقع وتشغيله يتم ذاتياً بمتابعة وكالة البلديات في الأمانة ( بتكلفة مادية صفر ريال ) وقد تم الاستفادة من إعادة تدوير مواد مستخدمة لتكوين عناصر انشاء الموقع ومن ذلك الاستفادة من ” البكرات الخشبية الضخمة ” في تنفيذ جسور المشاة والاكواخ الخشبية وأماكن الجلوس ، وكذلك تم إيجاد 3 مداخل ” منها مدخل مخصص لذوي الاحتياجات الخاصة ” من المواد الخشبية المستخدمة في سكك الحديد ، بالإضافة الى تزويد الموقع برسومات الاحياء البحرية والشخصيات الكرتونية للأطفال على ” الإطارات المستخدمة ” والالواح الخشبية ،والاستفادة من جذوع النخيل والأشجار بتحويلها كألعاب تحدي ومقاعد للجلوس ،اضافةً الى استزراع البحيرة الطبيعية بنباتات القرم البحري ” المانجروف ” ونبات الاسل ، ووضع عدد من اسماك المياه العذبة في البحيرة لتكوين بيئة طبيعية متكاملة فيها .

وأضاف الملحم : كما تم الاستفادة من أعمدة الكهرباء الخشبية في توزيع نقاط التزود بالمياه على مستوى الشاطئ كاملاً من مدخل 1 إلى مدخل 6 ، وتجري الاعمال حالياً لإنشاء حديقة بمساحة 7000 مترمربع بجانب البحيرة رقم 1 والتي تم انشاؤها في العام الماضي خلال تطوير موقع بمحاذاة المدخل الأول في الشاطئ على مساحة 5 الاف متر مربع على ان تشمل هذه الحديقة أشجار الاحساء المشهورة  الزراعية وبرية ”

المناطق

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*