أرامكو : 10 شركات استأجرت أراضي في مدينة الملك سلمان للطاقة باستثمارات مليار دولار

وقعت شركة أرامكو السعودية للتطوير “ذراع أرامكو السعودية لتطوير الصناعات والخدمات المساندة”، عشر اتفاقيات مع شركات محلية وعالمية لاستئجار 3.35 مليون متر مربع في مدينة الملك سلمان للطاقة “سبارك”، بقيمة استثمارات فاقت مليار دولار.

وذكرت لـ “الاقتصادية” شركة أرامكو، أن مدينة “سبارك” نجحت في جذب المستثمرين العالميين البارزين لنقل استثماراتهم إلى المدينة، مشيرة إلى أن هذه المدينة تسهم في تطوير قطاع وطني للصناعات والخدمات المرتبطة بالطاقة.

ويتمحور نشاط تلك الشركات حول الاستثمار في إنجاز أعمال حفر الآبار وخدمات حقول النفط، توفير المواد الكيميائية المستخدمة في حقول النفط، توفير المضخات الكهربائية الغاطسة وخدمات الحفر، إضافة إلى استثمار أراض كقاعدة للتوريد.

وتفصيليا، أفادت شركة أرامكو، أنه جرى توقيع اتفاقية مع شركة شلمبرجير، لتأجير أرض بمساحة 500 ألف متر مربع، لاستثمارها في إنجاز أعمال حفر الآبار والمناخل لأجهزة الحفر البرية، وحواجز العزل لإنجاز الآبار؛ وتوقيع اتفاقية مع شركة بيكر هيوز جي إي، لتأجير أرض بمساحة 520 ألف متر مربع، لاستثمارها في تقديم خدمات حقول النفط الخاصة بالضخ بفعل الضغط، وقاع البئر وإنجاز الآبار.

وذلك علاوة على توقيع اتفاقية مع شركة هاليبرتون، لتأجير أرض بمساحة 200 ألف متر مربع، لاستثمارها في تقديم خدمات حقول النفط الخاصة بقاع البئر وإنجاز الآبار؛ وتوقيع اتفاقية مع شركة ناشيونال إينيرجي سيرفيسيز ريونايتد NESR لتأجير أرض بمساحة 200 ألف متر مربع، لاستثمارها في توفير المواد الكيميائية المستخدمة في حقول النفط وأدوات قاع البئر وأجهزة قياس التدفق متعدد الأطوار وخدمات الحفر والآبار.

كما تضمنت توقيع اتفاقية مع شركة بوريتس لتأجير أرض بمساحة 30 ألف متر مربع، لاستثمارها في توفير المضخات الكهربائية الغاطسة وخدمات الحفر.

كما شملت الاتفاقيات أيضا، توقيع اتفاقية مع شركة أو إس سي، لتأجير أرض بمساحة مليون متر مربع، لاستثمارها كقاعدة توريد عامة لمستخدمي مواد قاع البئر وإنجاز الآبار؛ وتوقيع اتفاقية مع مجموعة الرشيد، لتأجير أرض بمساحة 800 ألف متر مربع، لنقل مجمع الرشيد للتصنيع “كاميرون، وفلوسيرف، ووذرفورد” إضافة إلى معدات فوهات الآبار وقيعانها وإنجازها والمواد الكيميائية الخاصة بالحفر وحقول النفط.

وذلك فضلا عن توقيع اتفاقية مع شركة فالفوسبين المعدنية، لتأجير أرض بمساحة 50 ألف متر مربع، لاستثمارها في تصنيع الصمامات البوابية والكروية واللارجعية؛ وتوقيع اتفاقية مع شركة إيميرسون، لتأجير أرض بمساحة 50 ألف متر مربع، لاستثمارها في توفير الصمامات والتشغيل الآلي وأجهزة القياس وزلاقات التحكم في التدقيق؛ وتوقيع اتفاقية مع مؤسسة الفضاء في جامعة شمال داكوتا UNDAF لاستثمارها في إنشاء مجمع تدريب على الطيران.

وفي سياق مواز، أوضحت الشركة أنها وقعت مذكرتي تفاهم، الأولى مع شركة ريثيون العربية، لتأسيس شركة جديدة يملكها الطرفان، وذلك لتطوير وتقديم أفضل الخدمات في مجال الأمن السيبراني في المملكة ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
فيما وقعت مذكرة التفاهم الثانية مع الشركة السعودية لتقنية المعلومات، لتأسيس شركة استثمارية مشتركة في قطاع تقنية الاتصالات والمعلومات، تهدف إلى تأسيس ودعم الشركات والأعمال التجارية المتخصصة في هذا القطاع في المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي.

وبينت أن هذا المشروع يأتي في إطار حرص الشركتين الوطنيتين على تطوير منصة سعودية رائدة تدعم الاستثمار في الشركات الناشئة في هذا القطاع بهدف تحقيق الأهداف الاستراتيجية الوطنية في قطاع تقنية الاتصالات والمعلومات، مع التركيز بشكل خاص على دعم الابتكار والريادة التقنية ونقل التقنية محليا وإقليميا.

يذكر أن “أرامكو” تقوم بإنشاء وتطوير مدينة “سبارك” إضافة إلى تشجيع ومساندة الشركات على الاستثمار في المدينة، وتعزيز الكفاءة، وتشجيع التطوّر في التقنيات والتصنيع والتصدير، وبناء سلسلة إمداد على مستوى عالمي في قطاع الطاقة عبر التعاون المثمر والمتكامل مع القطاع الحكومي المتمثل في الشراكة مع الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية “مدن”، التي يتمثل دورها الرئيس من خلال سعيها لتمكين الصناعة عبر إصدار التراخيص اللازمة للمدن الصناعية الخاصة في المملكة، فضلا عمّا ستخلفه هذه المدينة من تكامل متناغم مع المدينة الصناعية الثالثة في الدمام.

ويتواءم دور المدينة المتمثل في توطين محتوى سلسلة الإمداد لقطاع الطاقة في المملكة مع الأهداف الاستراتيجية لبرنامج أرامكو السعودية لتعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد “اكتفاء” الذي بدوره يهدف إلى توطين قطاع الطاقة في المملكة. ويتوقع أن تجذب المدينة الشركات المحلية والعالمية لإنتاج وتصنيع السلع والخدمات في قطاع الطاقة في المملكة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*